جواهر نبوية في التفريج عن النفس والغير

اذهب الى الأسفل

جواهر نبوية في التفريج عن النفس والغير

مُساهمة من طرف ElGeN!Us في 16/8/2009, 12:07 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

جواهر نبوية لمن له أوعليه دين,



الحمد لله رب العالمين ، انتشر في زمننا هذا الدَّيْنُ ، فقلَّ أن تجد أحدا ليس عليه دين قليل أو كثير .


وتهافت بعض الناس إلى الاقتراض بحاجة ومن غير حاجة ،
حتى تراكمت عليهم الديون ، فأودع بعضهم السجون ، وتشردت أسرهم ، بعد حبس عائلهم والمنفق عليهم ، فامتهن بعضهم المسألة والإلحاف على الناس ، وتدرب بعضهم على السرقة .


ولا شك أن هذه مشكلة لكن في ديننا حل لها ، وفي سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم علاجها وترياقها .


فإلى كل مسلم دائن أو مدين .


أعرض بين يديك أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
لعل الله يفتح عليك ، فتعمل بها ، أو تعلم من يعمل بها ،
فتنل خيرا كثيرا .


روى الترمذي في سننه كتاب الدعوات عن علي رضي الله عنه :

أن مكاتبا جاءه ، فقال : إني قد عجزت عن كتابتي ، فأعني .
قال : ألا أعلمك كلمات علمنيهنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لو كان عليك مثل جبل ثبير دينا أداه الله عنك ؟ قال : قل :
" اللهم اكفني بحلالك عن حرامك ، وأغنني بفضلك
عمن سواك " .

قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب .
قال الألباني رحمه الله : حسن .


وروى أبو داود في سننه ، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ، قال : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم المسجد ، فإذا هو برجل من الأنصار ، يقال له أبو أمامة ، فقال : " يا أبا أمامة ! ما لي أراك جالسا في المسجد في غير وقت الصلاة " ؟
قال : هموم لزمتني ، وديون يارسول الله . قال :
" أفلا أعلمك كلاما ، إذا أنت قلته أذهب الله عز و جل همَّك ، وقضى عنك دَينَك " ؟ قال : بلى يارسول الله . قال : " قل إذا أصبحت ، وإذا أمسيت : اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ، وأعوذ بك من العجز والكسل ، وأعوذ بك من الجبن والبخل ، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال " .
قال : ففعلت ذلك ، فأذهب الله عزوجل همي وقضى عني ديني .



وعن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يأمرنا إذا أخذنا مضجعنا أن نقول : " اللهم رب السموات ورب الأرض ، ورب العرش العظيم ، ربّنا وربّ كلّ شيء ، فالق الحب والنوى ، ومنزل التوراة والإنجيل والفرقان . أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته . اللهم أنت الأول ، فليس قبلك شيء ، وأنت الآخر ، فليس بعدك شيء ، وأنت الظاهر ، فليس فوقك شيء ، وأنت الباطن ، فليس دونك شيء . اقضِ عنَّا الدَّين ، وأغننا من الفقر "

رواه مسلم في صحيحه
كتاب الذكر والدعاء باب ما يقول عند النوم .



وفي فضل التجاوز عن المعسر أو التنفيس عنه
اسمع هذه الأحاديث :


عن عبدالله بن أبي قتادة ، أن أبا قتادة رضي الله عنه ، طلب غريما له ، فتوارى عنه ، ثم وجده فقال : إني معسر ، فقال : آلله ؟ قال : ألله . قال : فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :

" من سره أن ينجيه الله من كرب يوم القيامة ، فلينفس عن معسر ، أو يضع عنه " .

رواه مسلم في صحيحه كتاب المساقاة .
باب فضل إنظار المعسر .


وعن أبي هريرة : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال :

" كان رجل يداين الناس ، فكان يقول لفتاه : إذا أتيت معسرا ، فتجاوز عنه لعل الله يتجاوز عنا ، فلقى الله فتجاوز عنه " .

رواه مسلم في صحيحه كتاب المساقاة .
باب فضل إنظار المعسر .


وعن أبي مسعود البدري رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " حوسب رجل ممن كان قبلكم ، فلم يوجد له من الخير شيء ، إلا أنه كان يخالط الناس ، وكان موسرا ، فكان يأمر غلمانه أن يتجاوزوا عن المعسر . قال : قال الله عز وجل : نحن أحق بذلك منه . تجاوزوا عنه " .

رواه مسلم في صحيحه كتاب المساقاة .
باب فضل إنظار المعسر .


وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " كَانَ الرَّجُلُ يُدَايِنُ النَّاسَ ، فَكَانَ يَقُولُ لِفَتَاهُ : إِذَا أَتَيْتَ مُعْسِرًا ، فَتَجَاوَزْ عَنْهُ ، لَعَلَّ اللَّهَ أَنْ يَتَجَاوَزَ عَنَّا . قَالَ : فَلَقِيَ اللَّهَ فَتَجَاوَزَ عَنْهُ " .

رواه البخاري في صحيحه برقم : 3480 .
فيه أن من أسباب تكفير الذنوب التجاوز عن المعسرين ،
وفيه أن الجزاء من جنس العمل .


وعن ربعي أبي اليسر رضي الله عنه ، قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " من أنظر معسرا ، أو وضع عنه ، أظله الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله " .

رواه الدارمي في سننه كتاب البيوع باب فيمن أنظر معسرا .


وهذه أحاديث في خطر الدين :


عن أبي قتادة رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قام فيهم ، فذكر لهم : أن الجهاد في سبيل الله ، والإيمان بالله ، أفضل الأعمال . فقام رجل ، فقال : يا رسول الله ! أرأيت إن قتلت في سبيل الله تكفر عني خطاياي ؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم : " نعم . إن قتلت في سبيل الله ، وأنت صابر محتسب مقبل غير مدبر " ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" كيف قلت ؟ قال : أرأيت إن قتلت في سبيل الله ، أتكفر عني خطاياي ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "نعم ، وأنت صابر محتسب مقبل غير مدبر إلا الدين فإن جبريل عليه السلام قال لي ذلك " .

رواه مسلم في صحيحه برقم 1885 .



وفي فضل البراءة من الدين :


عن ثوبان رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " من مات وهو بريء من ثلاث : الكبر ، والغلول ، والدَّين ، دخل الجنة " .

رواه الترمذي وغيره .
قال الألباني رحمه الله : صحيح .




الحمد لله رب العالمين .
وفقكم الله إخواني وأخواتي للظفر بما في هذه السنن من الفضائل
ولا تفوتنا بالموت ، ويبقى المال وراءنا ، والدين على ظهورنا ،
أو يتولى الورثة التجاوز عن المعسر وإنظاره فيفوزون بالثواب ، من دوننا .
كان علي رضي الله عنه يقول " يا دنيا غري غيري، قد طلقتك ثلاثا لا رجعة فيها


قيل للإمام أحمد رحمه الله : "متى يجد العبد طعم الراحة؟ قال : "عند أول قدم يضعها في الجنة".

avatar
ElGeN!Us
الملك
الملك

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 290
نقاط : 711
تاريخ التسجيل : 15/08/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.elgenius.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى