البرادعي بعد حصوله على الدكتوراه الفخرية من جامعة دبلن بإيرلندا: "تكريمي هو تكريم لكل مصري"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

البرادعي بعد حصوله على الدكتوراه الفخرية من جامعة دبلن بإيرلندا: "تكريمي هو تكريم لكل مصري"

مُساهمة من طرف ElGeN!Us في 8/7/2010, 9:22 pm




منحت كلية "ترينتي" بجامعة دبلن في أيرلندا الدكتوراه الفخرية في القانون للدكتور محمد البرادعي يوم الأحد الماضي.

وقد جاءت هذه الشهادة لتضيف واحدة إلى العديد من شهادات الدكتوراه الفخرية التي حصل عليها الدكتور البرادعي من أعرق الجامعات في دول العالم المختلفة كجامعات نيويورك، وماريلاند، والجامعة الأمريكية في القاهرة، والجامعة المتوسطية الحرة في باري بإيطاليا، وجامعة سوكا في اليابان، وجامعة تسنغوا في بكين ومعهد بوخارست للتقانة، والجامعة التقنية في مدريد بأسبانيا، وجامعة كونكو في سيول، وجامعة فلورنسا، وجامعة بوينوس آيرِس، وجامعة كويو الوطنية في الأرجنتين..



وقد منحت الجامعة البرادعي الدكتوراه الفخرية في القانون باعتباره أحد حكماء القانون الذين لا يعرفون الخوف في دفاعهم عن المعنى الحقيقي لكلمة "القانون" هذا المعنى الذي يشمل على كل روح وطاقة العدل والإنصاف؛ وأضافت أن "هذا المعنى كان دليله أثناء دراسته بجامعة القاهرة، وفي فترة شبابه حين عمل في السلك الدبلوماسي المصري لمدة خمسة عشر عاما، وخلال بحثه وتدريسه للقانون الدولي في الأمم المتحدة وجامعة نيويورك، وأخيرا حين أدار الوكالة الدولية للطاقة الذرية بكل شجاعة."

كما عدّت الجامعة الدكتور البرادعي قائدا قادرا على إحداث التغيير المطلوب قائلة "ما الذي يمكن أن نطلبه من قائد أكثر من الشجاعة والأمانة والولاء؟ هذا القائد المدافع عن التغيير لا يخاف من أي تحديات." كما نقلت عنه قوله "أنا مجرد شخص يحاول أن يقوم بعمله وهو مؤمن به".

كما أضافت لصفاته التي تجعل منه قائدا متميزا أنه شخص "حياته كلها التزام شاق بالعمل من أجل الأمن والسلام وسعادة المجتمعات في مواجهة الفقر والتهميش والعنف. والتركيز على الصلة المباشرة بين الحكم الرشيد وبين ثقافة السلام وأنه يشجع على الحوار وعلى إشراك الجميع..

كما أضافت إلى حيثيات منحه شهادة الدكتوراه أنه "بخبرته في التنمية الدولية يتحدث دائما من أجل سلطة القانون والتكنولوجيا الحديثة وتوفير الموارد التي تضمن الحد من انتشار الأسلحة النووية" ويعمل من أجل إحلال السلام والتفاهم العالمي ونزع السلاح والتسامح والحرية وهي قيم كانت دائما القيم التي يعمل من أجلها ويدافع عنها وهي"محفورة على الجوائز الدولية التي حصل عليها والتي لا يمكن حصرها."

وتأكيدا على ذلك نقلت عنه قوله "هناك إحساس متغلغل عند العديد من الدول أن المشاكل الدولية من الأفضل حلها داخليا. حتى نغير هذه العقلية، نحتاج إلى أناس ليقودوا على الطريق الصحيح".



وسلاميــــــــــــــــــــــ




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

avatar
ElGeN!Us
الملك
الملك

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 290
نقاط : 711
تاريخ التسجيل : 15/08/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.elgenius.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى